رئيس بلدية أمستردام تعتذر عن دورها في تجارة الرقيق والاستغلال والعبودية

Gamal
اخبار سياسية
رئيس بلدية أمستردام تعتذر عن دورها في تجارة الرقيق والاستغلال والعبودية

اعتذرت بلدية أمستردام، عن الممارسات الاستعمارية للعاصمة الهولندية التي تسببت في حصولها وعدد كبير من الدول الأوروبية على ثروات طائلة من دول العالم الثالث، وذلك بعدما عادت نقاشات في هولندا وأكثر من بلد أوروبا بشأن الماضي الاستعماري في ظل تنامي نشاط حركة “حياة السود مهمة” في أمريكا، تبعا لما جاء في وكالة الصحافة الفرنسية.

فيمكي هالسيما رئيسة البلدية الهولندية، أكدت أن أمستردام تعتذر عن تجارة الرقيق، خلال ذكرى إلغاء العبودية بسورينام والجزء الكاريبي من البلاد في الأول، مشددة على أن الوقت قد حان للإقرار الظلم الكبير الذي يتمثل في العبودية الاستعمارية في هوية المدينة.

وكانت هولندا تمتلك 7 مستعمرات في الكاريبي مثل سورينام وكوراساو، كما كان لديها مستعمرات في جنوب أفريقيا وإندونيسيا التي كانت مقر الشركة الهولندية للهند الشرقية في القرن 17، وأكدت أن أمستردام كانت جزءً أصيلا في استغلال البشر وتجارة العبيد، وأن 40% من النمو الاقتصادي في القرن الـ18 كان سببه الأول العبودية، وكان الهولنديون أيضا يحصلون على المال من سورينام، كما كان مجلس المدينة فاعلا رئيسيا في ملكية المستعمرة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *